“جينوفايف تغير وجه الرعاية الصحية الخاصة بمواصلة جهودها البحثية مع جامعة هارفارد”

 نيو أورلينز، 2 تشرين الأول / أكتوبر، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — تقود مؤسسة “جينوفايف”، GenoVive وهي شركة مبتكرة في حلول الرعاية الصحية الخاصة، القتال ضد وباء “السمنة العالمي” عبر تطويرها برنامجا متقدما في السيطرة على الوزن في الأيض الفريد لكل فرد. وقد تم تطوير برنامج السيطرة على الوزن المسمى “فقدان الوزن الذي تصممه العلوم” Weight Loss Designed by Science  للاستفادة من التقدم الكبير الحاصل في العلوم الجينية لإعداد برنامج من وجبات الطعام الطبيعية بالكامل والتمارين الرياضية لمساعدة الأفراد على السيطرة على أوزانهم وعيش أسلوب حياة أكثر صحة.

ومن أجل تعزيز الاكتشافات وإذكاء جهود تطوير تدخل غذائي فعال كعلاج لمشكلة السمنة، تواصل شركة جينوفايف تعاونها مع الدكتور لو تشي، الحاصل على الدكتوراه في الطب والباحث الرئيسي في كلية الصحة العامة في جامعة هارفارد. وفي هذا التعاون الثاني من نوعه، تقوم جينوفايف بتمويل مسح على نطاق الجينوم في تجربة “الأرطال التي فقدت” وهي تجربة تدخلية يتم تنفيذها على مدى عامين تعمل على اختبار أربع حميات لإنقاص الوزن لتحديد جميع العلامات الوراثية المحتملة التي تحدد فقدان الوزن استجابة لتدخلات النظام الغذائي.

وقال الدكتور لو تشي، الذي يشغل منصب رئيس تحرير “المجلة العالمية لمرض السكري” والمحرر المشارك لمجلة “أم سي للوراثة الطبية”، وعضو مجلس إدارة تحرير مجلة “التغذية”، والمجلة الدولية لعلم الأوبئة الجزيئية وعلم الوراثة، ومجلة “حدود لعلم المورثات الغذائية”،  إن “أحد الأهداف النهائية لدراسة التفاعل بين الجينات والنظام الغذائي هو تطوير تدخلات نظام غذائي خاصة تعتمد على الصورة الجينية، وهي التدخلات المصممة بصورة أفضل لتلبية احتياجات الأفراد.” وأضاف أن “النجاح في تحديد المتغيرات الجينية من مشروع الجينوم العام من شأنه أن يحسن بشكل كبير من فهمنا للتفاعلات بين الجينات والحميات في ما يتعلق بفقدان الوزن، وهو الذي يحمل في طياته وعدا كبيرا بتوفير وقاية وعلاج أكثر كفاءة لمرض السمنة.”

وفي السنوات الخمس أو الست الماضية، حققت دراسات الجينوم والوزن خطوات كبيرة في كشف الأساس الجيني للسمنة والأمراض المزمنة الأخرى.  وقد أثبت نجاح دراسات الجينوم والوزن أن الأسلوب الأكثر قوة وموثوقية هو اكتشاف المحددات الجينية الجديدة.  ومع ذلك، فلم يتم الإبلاغ حتى الآن عن أي دراسة للجينوم والوزن بشأن فقدان الوزن استجابة لتدخلات النظام الغذائي. وترغب شركة جينوفايف في ردم هذه الفجوة من خلال هذا التعاون الجديد مع الدكتور تشي. وسيتم استخدام البيانات التي يتم جمعها من تجربة هذا التدخل عبر النظام الغذائي لإنشاء قاعدة بيانات قيمة للغاية لاكتشاف الجينوم. وسوف تسمح قاعدة البيانات هذه بتحديد جميع العلامات الوراثية المحتملة التي تحدد فقدان الوزن استجابة لتدخلات النظام الغذائي. وبالإضافة إلى ذلك، فمن خلال إنشاء قاعدة البيانات الخاصة بالجينوم والنظام الغذائي، فإنها ستكون بمثابة أساس لتعزيز التعاون بين الباحثين ذوي الاهتمام أو الأطباء الذين يقومون بإجراء تجارب سريرية أخرى لتحقيق المزيد من التحقق من صحة أي علامات وراثية تؤثر على فقدان الوزن استجابة لمختلف تدخلات النظام الغذائي في المستقبل.

وقال فيك كاستيلون من شركة “فارمادي”، ومؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة جينوفايف أل أل سي، “نحن محظوظون لمواصلة تعاوننا مع كلية هارفارد للصحة العامة. أن توفر موارد وفيرة من مثل هذه الجامعة الموقرة، وخلفية البحث الغزير التي يتمتع بها الدكتور تشي، سوف تسمح لنا بالبحث بعمق أكبر في هذا المجال الناشئ من علوم التغذية والصحة الشخصية لتقديم أحدث الاكتشافات إلى حلول إدارة الوزن التي تقدمها جينوفايف للأميركيين وشركائنا الدوليين.”

لمزيد من المعلومات أو الأسئلة، يرجى الاتصال ببول كلينكسكيلز على رقم الهاتف التالي: +1-504-734-3030، أو على عنوان البريد الألكتروني التالي: http://www.genovive.com

Leave a Reply