شركة لوكهيد مارتن تفتتح مكتبا جديدا لها لاستخبارات الأمن السيبراني في أستراليا

باثازدا، ولاية ماريلاند، 3 تشرين الأول / أكتوبر، 2013 / بي آر نيوزواير/ ایشیانیت باکستان – افتتحت شركة “لوكهيد مار”تن” Lockheed Martin (ورمزها على مؤشر سوق الأسهم في نيويورك هو LMT) رابع مركز لها لاستخبارات الأمن السيبراني، وذلك في العاصمة الأسترالية كانبرا، مواصلة بذلك توسيع انتشار الشركة الدولي لشبكتها للأمن السيبراني. وقد افتتحت المكتب اليوم سوندرا باربور، نائبة الرئيس التنفيذية لشركة لوكهيد مارتن لشؤون أنظمة المعلومات والحلول العالمية.

Lockheed%20Martin%20Corporation. شركة لوكهيد مارتن تفتتح مكتبا جديدا لها لاستخبارات الأمن السيبراني في أستراليا

Lockheed Martin Corporation.

الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20110419/PH85737LOGO-b

وقالت باربور في المناسبة إن “هذا المركز الجديد هو استثمار في التكنولوجيا، والخبرة والموهبة بهدف زيادة الابتكار عبر جميع فريقنا في لوكهيد مارتن. وفي الوقت الذي أصبحت فيه التهديدات السيبرانية متطورة على نحو متزايد ومستمر، فإن محللينا المختصين بالاستخبارات السيبرانية يواصلون التكيف بشكل مستمر أيضا وتحسين أساليبهم بالتعاون مع الشركاء الحكوميين وفي الصناعة، والقيام بأعمال جديدة من شأنها تخفيف أضرار ومواكبة هذه التهديدات.”

ويبني مركز الاستخبارات السيبرانية للوكهيد مارتن الجديد في كانبيرا على استثمار زاد عن الـ 10 ملايين دولار لدمج عمليات شركة لوكهيد مارتن التجارية في منشأة واحدة – دار شركة لوكهيد مارتن المئوية – وإنشاء مركز الجيل القادم من المعلومات السيبرانية والتكنولوجيا NexGen Cyber Information and Technology Centre (NCITE) في كانبرا في العام 2012. ومن شأن مركز الأمن السيبراني الجديد أن يقوي دفاع الشبكة الكمبيوترية للوكهيد مارتن المستندة إلى الاستخبارات وقدرتها على البقاء سابقة للتهديدات التي تتطور بسرعة واستمرار في الفضاء السيبراني. إن الدور الأساسي لمركز الأمن السيبراني مؤلف من شقين – وهما زيادة قدرات الشركة على اكتشاف وتحديد هوية حوادث أمن المعلومات، وتطوير وتوسيع قوة عاملة محلية سيبرانية نخبوية في أستراليا.

وقال ريدون غيتس، الرئيس التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن في أستراليا، إن “لوكهيد مارتن تعتزم أن تقود الطريق في إيجاد حلول سيبرانية تكنولوجية من شأنها أن تجعل بلدنا أكثر أمنا، وخلق فرص عمل مهنية في القطاع السيبراني التي تلبي حاجات مواجهة تحديات الأمن القومي في أستراليا اليوم – وغدا. إن إنشاء هذا المركز الجديد هو مجرد المرحلة التالية في التزامنا بتطور الأمن السيبراني التكنولوجي والاقتصادي لأستراليا.”

وسوف يعمل في مركز الأمن السيبراني في كانبيرا فريق من المحللين الأستراليين من ذوي المهارات العالية والمدربين في مجال استخبارات الانترنت الذين تم استقطابهم من قاعدة موظفي شركة لوكهيد مارتن في أستراليا. وسوف يقومون بدمج عملياتهم المحلية ضمن دفاعات لوكهيد مارتن العالمية لشبكة الكمبيوتر العالمية، في حين يقومون بتنمية نقاط قوتهم الذاتية الخاصة، والمساهمة في عملية تبادل عالمية نشطة في القدرة والمهنة السيبرانية.

شركة لوكهيد مارتن، التي تتخذ من مدينة باثازدا بولاية ماريلاند مقرا لها، هي شركة أمنية وفضائية عالمية توظف حوالي 116,000 شخص في سائر أنحاء العالم وهي تقوم أساسا بأعمال الأبحاث، التصميم، التطوير، التصنيع، الدمج والإدامة لأنظمة التقنية المتقدمة ومنتجاتها وخدماتها. وأبلغت الشركة عن مبيعات للعام 2012 بلغت 47.2 مليار دولار.

شركة لوكهيد مارتن أستراليا هي شركة متفرعة مملوكة بالكامل من قبل شركة لوكهيد مارتن وتوظف أكثر من 700 موظف في جميع أنحاء أستراليا. وقد بلغت عائدات الشركة في العام 2012 أكثر من 200 مليون دولار.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة موقعنا على الإنترنت
http://www.lockheedmartin.com

Leave a Reply