وزير الاقتصاد الإماراتي يسلم أحمد بن سليم جائزة المساهمة في التمويل الإسلامي

 – الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة يهدي الجائزة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”

(Photo: http://photos.prnewswire.com/prnh/20140114/663529 )

From%20right%20to%20left)His%20Excellency%20Sultan%20Bin%20Saeed وزير الاقتصاد الإماراتي يسلم أحمد بن سليم جائزة المساهمة في التمويل الإسلامي

(From right to left)His Excellency Sultan Bin Saeed Al Mansoori, UAE’s Minister of Economy, presents Ahmed Bin Sualyem, Executive Chairman, DMCC, with the award for ‘Outstanding Contribution to Islamic Finance’ at the MENA Fund Manager Performance ceremony and gala dinner

–  الجائزة الثامنة التي يستلمها المركز تقديراً للمساهمات الطويلة الاجل والمستمرة في قطاع التمويل الإسلامي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 يناير 2014 / بي آر نيوزواير — أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، البوابة العالمية لتجارة السلع والجهة المانحة للتراخيص لمجتمع الأعمال في المركز، اليوم عن تسلم احمد بن سليّم، الرئيس التنفيذي الأول، مركز دبي للسلع المتعددة، جائزة “المساهمة المتميزة في التمويل الإسلامي” خلال الحفل السنوي لـ “مينا فند مانيجر”.

وقام وزير الاقتصاد الإماراتي، معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري بتقديم الجائزة إلى أحمد بن سليّم، خلال حفل تكريم أقيم بهذه المناسبة في فندق العنوان في دبي، وبحضور أكثر من 300 شخصية من العاملين في قطاع الاقتصاد الإسلامي.

وعن إهداء الجائزة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قال أحمد بن سليّم:

“انه لشرف وفخر كبير لنا أن ننال هذه الجائزة التي تعد دليلاً آخر على الرؤية القيادية الثاقبة لحكومة دبي الرشيدة. وسوف نستمر في الابتكار وتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بجعل دبي مركزاً عالمياً للتمويل الإسلامي.”

وأضاف: “إن تجارة السلع هي العمود الفقري للاقتصاد الإسلامي، ويعود ذلك إلى الشفافية والطرق الآمنة التي تمكن الجهات المعنية تبادل السلع المادية بهدف ضمان المعاملات. واستناداً إلى التعاليم الإسلامية، فإن فرص الاستفادة من هذا القطاع المتنامي ليست مقتصرة على الشركات الإسلامية فقط، فقد جذب بنطاق واسع مجتمع الاعمال التجارية والدولية أكثر من أي وقت مضى وبأعتباره مركزاً عالمياً للسلع، فقد أثبت مركز دبي للسلع المتعددة مدى جاهزيتة لتسهيل عملية نمو هذا القطاع المزدهر والتوسع الذي يشهده بوتيرة متسارعة”.

 يتمتع مركز دبي للسلع المتعددة بتراث عريق من الانجارات في قطاع التمويل الإسلامي فضلاً عن الدور الذي لعبه ولفترة طويلة من الزمن في دعم  الاقتصاد الإسلامي، ويشار هنا إلى أن مركز دبي للسلع المتعددة تم بناءه على أسس التمويل الإسلامي، حيث تم تمويل تشييد برج ألماس عبر إصدار للصكوك بقيمة 200 مليون دولار في العام 2005، وكانت تلك الصفقة رائدة من نوعها نظراً لإمكانية سداده بواسطة الذهب. وقد تم سداد جميع الصكوك في الوقت المناسب وعلى أكمل وجه، مما يدل على متانة المركز المالي لمركز دبي للسلع المتعددة والتزامه بالوفاء بالتزاماته.

كما أطلق مركز دبي للسلع المتعددة، وبالتعاون مع دبي شريعة لإدارة الأصول، توكويفيل لإدارة الأصول، وبلاك روك لإدارة الأصول، أول صندوقين متوافقين مع أحكام الشريعة للاستثمار في السلع والذهب، وسبق لهذين الصندوقين وأن فازا بعدة جوائز في مجالي إدارة الأصول والتمويل الإسلامي.

أطلق مركز دبي للسلع المتعددة، وبالتعاون مع مجلس الذهب العالمي، المنظمة غير الربحية الرائدة في صناعة الذهب، أسهم دبي للذهب في مطلع العام 2009، وهو أول منتج من نوعه مدعوم بذهب حقيقي، يتم إدراجه على سوق ناسداك دبي وفي منطقة الشرق الأوسط.

وأطلق مركز دبي للسلع المتعددة مؤخراً في عام 2012، منصة «دي إم سي سي ترايد فلو»، وذلك بهدف تلبية الطلب المتزايد على منتجات المرابحة المستخدمة في تمويل السلع.

وبدوره، قال بول بوتس، مدير إدارة منصة ترايد فلو، مركز دبي للسلع المتعددة: “أن القدرة والقابلية على التغيّر للتكيف مع احتياجات السوق يشير إلى أن منصة ترايد فلو أصبحت أداة لا غنى عنها بالنسبة للمصارف الإسلامية التي تبحث عن تداول المرابحة السلعية. وبالتالي فإن قدرة المصارف الإسلامية على توسعة أنشطتهم في دبي تنمو بشكل كبير.”

وتأتي المساهمة المتميزة في جائزة التمويل الإسلامي في أعقاب سلسلة من الجوائز السابقة التي فاز بها المركز عبر قطاع التمويل الإسلامي. وتعود إلى عام 2009، عندما تم تصنيف صندوق كوثر للموارد العالمية والسلع كواحد من أفضل عشرة صناديق للتحوط ضمن قائمة باركليز للتحوط على مدار أربعة أعوام على التوالي (من العام 2009 إلى 2012). وفي عام 2010، تلقى الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، جائزة «أفضل مستثمر في الشرق الأوسط» لعام 2010، خلال مؤتمر الشرق الأوسط العالمي صناديق التحوط. بالإضافة إلى تكريم أحمد بن سليّم في مجال المنتجات الإسلامية المبتكرة؛ وقام أحمد بن سليّم بإهداء تلك الجائزة أيضاً إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”. كما حصد مركز دبي للسلع المتعددة جائزة “أفضل صندوق صناديق” وجوائز “فيلكا 2010 للصناديق الإسلامية” وأفضل أداء مجال الاستثمارات المتوافقة مع أحكام الشريعة في الأسواق العالمية و”جائزة الأداء المتميز والابتكار” لعام 2011 من مجلة “مينا فند مانيجر” (صندوق الكوثر للذهب) و”جائزة الأداء المتميز والابتكار” لعام 2012 من مجلة “مينا فند مانيجر” (صندوق الكوثر للذهب).

لمحة عامة عن الجوائز التي تسلمها مركز دبي للسلع المتعددة تتضمن:

– جائزة تسهيل تنظيم المعاملات الاكثر ابتكاراً في العام 2007، جائزة افضل المتعاملين

– جائزة “أفضل صفقة لعام 2008″ من مجلة “تريد فاينانس” التابعة لمؤسسة “يوروموني” العالمية، والتي تأتي تقديراً لصفقة التمويل الناجحة التي تمت عبر “الإيصال العالمي للسلع المتعددة” وتأتي الجائزة تكريماً لصفقة التمويل التي رتبها بنك “ستاندرد تشارترد” لصالح شركة “محسن لاين للتجارة العامة”

– جائزة “أفضل مستثمر في الشرق الأوسط” خلال مؤتمر الشرق الأوسط العالمي لصناديق التحوّط 2010

– حصدت “صناديق دبي شريعة لإدارة الأصول الإسلامية – كوثر للسلع” التابعة لـ”مركز دبي للسلع المتعددة” أعلى مراتب التقدير من خلال فوزها بجائزة “أفضل الصناديق الاستثمارية” في الحفل السنوي لـ” فيلكا 2010 للصناديق الإسلامية

– فوز صندوق الكوثر للذهب بجائزة مديري صناديق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفئة أفضل أداء والتميز في الابتكار 2011

– فوز صندوق الكوثر للذهب بجائزة مديري صناديق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لفئة أفضل أداء والتميز في الابتكار 2012

– جائزة المساهمة في التمويل الإسلامي خلال الحفل السنوي لـ “مينا فند مانيجر” في يناير 2014

للاستفسارات الإعلامية:
مركز دبي للسلع المتعددة
طارق كمال الدين
تنفيذي علاقات عامة والاتصال المؤسسي
00971 566764622
tarek.kamaleldine@dmcc.ae

برنزويك
سعيد البنّـا
971506005662+
dmcc@brunswickgroup.com

نبذة عن مركز دبي للسلع المتعددة

يعتبر مركز دبي للسلع المتعددة المطور الرئيس والسلطة المرخصة للمنطقة الحرة لأبراج بحيرات الجميرا، والتي تعد من كبرى المشاريع المتعددة الاستخدامات وأسرعها نمواً في دبي. وتأسس المركز، وهو إحدى مبادرات حكومة دبي، في عام 2002 وفقاً للنظام رقم (4) لعام 2002، بهدف تعزيز تجارة السلع عبر الإمارة من خلال توفير البنية التحتية والخدمات والمنتجات المالية ومنصة السوق المساندة. ويستقطب المركز مجموعة من أبرز اللاعبين من مختلف مراحل سلسلة التوريد في مجال السلع، فضلاً عن استقطاب الشركات العاملة في قطاعات الدعم المختلفة، كالتأمين واللوجستيات والتمويل.

وقد انشأ مركز دبي للسلع المتعددة بنية تحتية متينة، بما في ذلك تصنيف مجمعه كمنطقة الحرة، ومنصات الشبكات التجارية، وخزائن ومرافق تخزين آمنة. وتشمل مزايا المنطقة الحرة المتاحة لأعضاء مركز دبي للسلع المتعددة كل من الإعفاء الضريبي على الدخل والممتد حتى 50 عاماً، والتملك الكامل للأعمال ومقراتها ضمن بيئة منظمة وآمنة.

كما طبق مركز دبي للسلع المتعددة سياسة امتثال خاصة بالمنظمة، والتي تتماشى مع القوانين واللوائح ذات الصلة بالامتثال لدى الحكومة الاتحادية والهيئات الدولية المختصة. ويمتلك مركز دبي للسلع المتعددة ثلاثة أبراج تحتضن أغلبية بناه التحتية الخدماتية والمالية والسوقية، بما في ذلك مرافق المجوهرات وبورصات الألماس واللؤلؤ، بالإضافة إلى خزائن الذهب.

Leave a Reply