اطلاق حملة لخفض عدد وفيات السرطان المهني

ليستر، إنجلترا، 3 نوفمبر/تشرين الثاني، 2014 /بي أر نيوزوير –

تنطلق اليوم (الاثنين 3 نوفمبر) في لندن حملة صناعية موسعة لخفض عدد الوفيات الناتجة عن الإصابة بالسرطان المهني.

شعار:http://photos.prnewswire.com/prnh/20141103/713621

يفارق ما يقرب من 8 ألاف شخص الحياة، وفق لتقديرات معتدلة، بسبب السرطان ويصاب بالمرض نحو 14 ألف آخرين سنويا في المملكة المتحدة بسبب التعرض لمواد مسرطنة متعلقة بالعمل مثل أدخنة عادم الديزيل، غبار السيليكا أو ألياف الإسبستوس. ويحصد السرطان المهني، في جميع أنحاء العالم، حياة أكثر من 666 ألف شخص سنويا، ما يعادل حالة وفاة واحدة كل 47 ثانية.

تفوق هذه الأرقام بكثير عدد الحوادث المميتة التي تحدث في أمكان العمل، ولكن الطابع الخفي للمواد المسرطنة، واستتار آثارها لوقت طويل وقلة المعرفة تؤدي إلى زيادة هذا العدد المرتفع من الوفيات التي يمكن تجنبها بشكل مذهل وتسجيلات حالات الإصابة بالسرطان.

ستدعو حملة “ليس هناك وقت لنضيعه”  No Time to Lose  بقيادة معهد السلامة والصحة المهنية  IOSH  والمدعومة من قبل كبار رجال الأعمال والأكاديميين وجمعية ماكميلان البريطانية لدعم مرضى السرطان، إلى التعاون بين الحكومة وأرباب الأعمال “للتغلب على الإصابة بالسرطان المهني”.

تتمثل أجزاء من الدعوة للتحرك في وجود قاعدة بيانات وطنية لحالات الإصابة والتعرض للمواد المسرطنة بسبب العمل، والمزيد من البحوث في مخاطر الإصابة بالسرطان المحتملة بسبب التكنولوجيات الجديدة، وزيادة التركيز على السرطان المهني في الدورات الطبية وتدريبات التوعية للمتدربين.

وسوف ينشر معهد السلامة والصحة المهنية، أكبر منظمة مهنية في العالم في مجال السلامة والصحة المهنية، اليوم أيضا إرشادات جديدة لأرباب العمل لمساعدتهم على تحديد والتعامل مع مخاطر الإصابة بالسرطان. وتريد الهيئة القانونية من الشركات توقيع تعهد يظهر إلتزامها بالسيطرة على التعرض للسرطان في أماكن عملهم.

وقال رئيس قسم السياسات والشئون العامة في معهد السلامة والصحة المهنية ريتشارد جونز ” نحن بحاجة إلى جهد مشترك منسق لتثقيف وحماية الأجيال القادمة من مرض السرطان المرتبط بالعمل. إجراءات بسيطة اليوم ستعمل على إنقاذ الأرواح غدا – فليس هناك حقا وقت لنضيعه في معالجة هذه المأساة العالمية”.

ووجدت نتائج مسح أجراه أعضاء معهد السلامة والصحة المهنية أن 80 بالمائة ممن أجرى عليهم الاستطلاع يرون بأن الصناعة لم تفعل شيئا يذكر لمعالجة قضايا الصحة المهنية، وذلك بسبب قلة الوعي والموارد.

وقالت الدكتورة  ليزلي راشتون، من جامعة أمبريال كوليدج في لندن، وهي الباحثة البارزة وراء الدراسة الأخيرة التي تختص بعبء السرطان المهني في المملكة المتحدة”ليس هناك عذر للشباب ممن يدخلون العمل اليوم ويتعرضون لمواد مسرطنة . ونحن بحاجة إلى طرق مبتكرة لتوصيل رسائل رئيسية لهؤلاء الذين يعملون لحسابهم الخاص والعاملين في الشركات الصغيرة.

“إذا لم نفعل شيئا الآن، سيكون لدينا الآلاف من حالات الإصابة بالسرطان المهني سنويا، ولكن إذا أخذنا إجراء الآن يمكننا التغلب على الإصابة بالسرطان المهني.

“نحن نعرف أن هناك مشاكل مع أدخنة العادم والعمل بنظام الورديات، والتعرض للشمس. نحن نعرف ما هي المشاكل، ونحن نعرف كيفية الحد من المخاطر. الآن، نحن بحاجة إلى اتخاذ إجراء فقط”.

لمزيد من المعلومات عن الحملة، وعن اطلاق مجلس العموم بعد ظهر اليوم وعن دعوة  No Time  to Lose لاتخاذ إجراء، الرجاء زيارة http://www.notimetolose.org.uk

صورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20141103/713621

المصدر: معهد السلامة والصحة المهنية

Leave a Reply

Arab News Express