مختبر جين دي أكس يقدم مجموعات اختبارات جينية متقدمة للسرطانات الوراثية وسرطان الكولون

غيثرزبيرغ، ولاية ماريلاند،28 آب / أغسطس، 2013 / بي آر نيوزواير / ایشیانیت باکستان — أعلن مختبر “جين دي أكس” GeneDx وهو وحد من أبرز المختبرات العالمية المتخصصة في الاختبارات الجينية وشركة تابعة لشركة “بيو ريفرنس لابوراتوريز إنك” Bio-Reference Laboratories, Inc.  ورمزها على مؤشر نازداك للأسهم هو BRLI ، اليوم إطلاقة مجموعة شاملة من الاختبارات الجينية للسرطانات الوراثية، بما في ذلك مجموعة من 26 جينة لسرطان الثدي والرحم تتضمن سرطان الثدي 1 وسرطان الثدي 2 ومجموعات متعددة الجينات القائمة على تسلسل الجيل القادم لسرطانات الكولون والمستقيم وسرطان البنكرياس وسرطان بطانة الرحم.

مختبر جين دي أكس، وهو أول مختبر تجاري يستفيد من الجيل القادم من تكنولوجيات التسلسل في بيئة قانون تحسين المختبرات الإكلينيكية، هو من بين عدد قليل من المختبرات التجارية في الولايات المتحدة التي تقدم حاليا اختبارات للكشف عن السرطانات الوراثية. وسوف يبدأ المختبر في قبول العينات فورا.

وتشمل عروض الفحوص اختبارات سريعة النتائج لجينات سرطان الثدي BRCA1  وجينات سرطان الثدي  BRCA2 التي تجمع بين التسلسل وتحليل الحذف / الازدواجية، ومجموعة فحوص لليهود الأشكناز للتحولات الثلاثة الرئيسية الأساسية لليهود الاشكناز المشتركة الشائعة لدى المصابين بمرض سرطان الثدي 1 ومرض سرطان الثدي 2، ومجموعة جينات من 26 جينة لسرطانات الثدي والمبيض؛ ومجموعة لـ 18 جينة لسرطان البنكرياس؛ ومجموعة لـ 18 جينة لسرطان القولون والمستقيم، و11 مجموعة لجينات سرطان بطانة الرحم. وتتضمن مجموعات الاختبار، التي يتم تسويقها تحت اسم “أونكو جين دي أكس” OncoGeneDx، أيضا على مجموعة مجموعة فحوص سرطانات شاملة للسرطان تتكون من 35 جينة. وتشمل جميع مجموعات الفحوص على تقييم الحذف / الازدواجية.

وتستفيد جميع مجموعات فحوص أونكو جين دي أكس من البيانات الأكثر حداثة لجميع الجينات الأكثر توغلا المرتبطة بالسرطانات الوراثية، موفرة نتائج سريعة بتكاليف لا تزيد في العادة عن تكاليف الاختبار لجين واحد. مجموعات فحوص أونكو جين دي أكس هي الأكثر شمولية في السوق اليوم.

ووفقا للدكتورة شيري بيل، المديرة الإدارية لشركة جين دي أكس، “نحن متحمسون لإطلاق هذه المجموعة من الاختبارات، إذ أن بمقدورنا الآن تقديم خبرتنا الواسعة في الاختبارات الجينية جنبا إلى جنب مع أحدث التقنيات حداثة للتأثير في هذه المشكلة الصحية العامة التي هي مهمة جدا والتي لديها تأثير هائل على المرضى وأسرهم. إنهم يستحقون الحصول على أفضل ما يستطيع مجتمع الاختبارات الجينية أن يقدمه لهم، ونحن قادرون على فعل ذلك “.

وقال الدكتور مارك غولدمان، الرئيس التنفيذي لشركة بيو ريفرنس، “إن مهمة جين دي أكس هي مساعدة الأطباء في تشخيص الأمراض الوراثية المعقدة بطريقة فعالة. وهذه هي جزء من رؤية أكبر للتوفيق بين التقدم التكنولوجي والعلمي في الاختبارات وبين التزامنا طويل الأمد بأن نعتمد الطب الجيني. إن طرح مجموعات فحوصنا للسرطانات الوراثية هو تطور طبيعي في التزامنا المستمر بتوفير حلول أفضل لكل من التشخيص الجيني السريري ورعاية مرضى السرطان.”

وقال: “ونحن نركز على تقديم مجموعة الاختبارات الجينية ذات الصلة سريريا على أساس سرطان المريض والتاريخ العائلي للمريض وتقديم النتائج الأكثر شمولية لهم لتمكين المرضى ومقدمي الرعاية الصحية لهم من الحصول على المعلومات الأكثر دقة لتوجيه علاج السرطان والوقاية منه. وبالإضافة إلى ذلك، فإننا لا نحصر أنفسنا في التركيز على تقنية واحدة للكشف عن التحورات في الخلايا. بل نحن نستخدم كل التقنيات المناسبة اللازمة للإجابة على السؤال السريري “.

وعلى الرغم من أن التسلسل الجيني لمرض سرطان الثدي 2 متوفر منذ سنوات عديدة، فقد تم إطلاق التقييمات الشاملة لأعمال الحذف والتكرار في تلك الجينات مؤخرا فقط، ولم تكن متاحة للكثير من المرضى بسبب القيود المتعلقة بدفع التكاليف. وتشتمل مجموعات فحوص أونكو جين دي أكس على تحليلات الحذف / الازدواجية للجينات في كل مجموعة فحص من دون أية رسوم إضافية. “من بين المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي ووجود تاريخ عائلي كبير من الإصابة بالسرطان الذين تظهر نتائج فحوصهم عدم إصابتهم بمرضي سرطان الثدي 1 ومرض سرطان الثدي 2، يمكن توقع ما يقرب أن تكون نسبة 12٪ من هؤلاء قد يحملن قدرا كبيرا من الحذف أو الازدواجية في واحدة من هذه الجينات. وينبغي توفير استخدام أساليب فعالة لتحديد هذه التحورات للنساء اللواتي يعتبرن في خطر كبير للإصابة بهذين المرضين، كما جاء في بحث والش  تي وآخرين (JAMA, 2006).

ويمكن للنساء اللواتي خضعن لاختباري مرضي سرطان الثدي 1 وسرطان الثدي 2 الآن الحصول على “رأي ثان” لتأكيد نتائج الاختبارات التي خضعن لها. ويمكن لاختبار الرأي الثاني أن يكون مفيدا للمرأة التي تفكر في القيام بعملية وقائية لإزالة الأعضاء الصحية من جسدها لتقليل خطر الإصابة بالسرطان، وكذلك بالنسبة للنساء اللواتي حصلن على نتيجة غامضة من الاختبارات السابقة أو على نتائج طبيعية رغم أن لديهن تاريخا عائليا قويا من حالات الإصابة بسرطان الثدي والمبيض.

مجموعة فحوص أونكو جين دي أكس لتسلسل الجيل التالي لسرطانات الثدي / المبيض هي الاختبار الأكثر شمولا المتاح حاليا اليوم للنساء اللواتي يعانين من مرضي الثدي / سرطان المبيض الوراثيين، بما في ذلك جميع الجينات المعروفة بتوفرها على مخاطر كبيرة لإمكانية الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان المبيض أو سرطان المبيض الوراثي. وقد يكون هذا الاختبار مفيدا للمريضات اللواتي حصلن على نتائج طبيعية لاختبارات مرضي سرطان الثدي 1 وسرطان الثدي 2 ولديهن تاريخ عائلي كبير من حالات الإصابة بمرضي سرطان الثدي أو سرطان المبيض.

وكذلك فإن الفترة الزمنية لإنجاز اختبارات  أونكو جين دي أكس هي أقصر بكثير من عروض الاختبارات الأخرى في السوق مما يسمح للمرضى باستخدام هذه المعلومات لقرارات العلاج بما في ذلك استئصال الورم من الصدر مقابل استئصال الثدي كله واستخدام العلاج الكيميائي. النساء اللواتي لديهن تحورات سرطان الثدي 1 أو سرطان الثدي 2 يتعرضن لمخاطر في حياتهن بنسبة 41-84٪ للإصابة بسرطان الثدي ولخطر بنسبة 63٪ في حياتهن للتعرض للإصابة بسرطان ثدي أولي أيضا، مما يدفع الكثيرات من حاملات تحورات سرطان الثدي 1 أو سرطان الثدي 2 لاختيار الخيارات الجراحية الأكثر إقدما وجسارة. وكذلك فإن حاملات جينات سرطان الثدي 1 يمكنهن الحصول على فائدة أكبر من استخدام العلاج الكيميائي من غيرهن من النساء اللواتي يعانين من ذات المرحلة من مرض السرطان. التحورات فيTP53  مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالسرطان عندما يتم علاجها بالإشعاع، وبالتالي فإن استئصال الثدي كليا قد يكون الخيار الأفضل مقابل استئصال الورم مع استعمال قدر أكبر من العلاج الإشعاعي. ويتم عادة الإبلاغ عن نتائج فحوص سرطان الثدي 1 وسرطان الثدي 2 في فترة ما بين 7-10 أيام، ويتم تقديم نتائج مجموعة الاختبارات خلال شهر واحد من أجل السماح للمرضى ومقدمي الخدمات الصحية بتحسين علاج السرطان على الوجه الأفضل.

وهناك أيضا أنواع أخرى من السرطان المرتبطة بتحورات سرطان الثدي 1 أو سرطان الثدي 2، بما في ذلك زيادة كبيرة في مخاطر الإصابة بسرطان المبيض وسرطان البروستاتا، وسرطان الجلد، و / أو سرطان البنكرياس. وتنصح النساء المصابات بسرطاني الثدي 1 أو 2 بإزالة المبايض بعد الانتهاء من فترة الإنجاب بسبب عدم وجود طرق فعالة للكشف عن سرطان المبيض الذي عادة ما يكون قاتلا. إن الإزالة الوقائية للمبيضين وقناتي فالوب هي وسيلة فعالة للحد من هذا الخطر من الإصابة بسرطان المبيض.

ولا يشار بإجراء اختبار أمراض السرطان الوراثية لجميع المرضى الذين يعانون من السرطان أو حتى جميع أولئك الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان. ومن خصائص إمكانية الإصابة بالسرطان الوراثي وجود أسرة فيها عدد من الأقارب الذين يعانون من السرطان نفسه أو ما هو متصل به، السن المبكرة للبدء بالإصابة بالسرطان، وجود أورام أولية متعددة، و / أو الإصابات بسرطانات ثنائية.

جين دي أكس الشركة  هي الرائدة في ميدان الاختبارات الجينية السريرية التي تتمتع بأكثر من 13 عاما من الخبرة، وتقدم أكثر من 450 اختبارا لأمراض محددة وكذلك تسلسلات الإكسوم exome   الكاملة لجميع الجينات التي تزيد عن  20،000، ومجموعة الجينوم المقارن. ولدى المختبر 35 من علماء الوراثة والمستشارين الوراثيين المعتمدين المتوفرين للرد على الشواغل والأسئلة حول الاختبارات الجينية. ولتوفير الاحتياجات التعليمية للمريض، ستوفر شركة جين دي أكس أشرطة الفيديو التعليمية ما قبل الاختبار كما أن لديها خدمة الاستشارة الوراثية المتوفرة عن طريق الهاتف أو المؤتمر عبر الفيديو بعد الاختبار.

إن اختبارات أونكو جين دي أكس للسرطانات الوراثية مسعرة بأسعار تنافسية، وتقبل شركة جين دي أكس جميع التأمينات التجارية. ولزيادة إمكانية الوصول إلى اختبارات السرطانات الموروثة، يقدم المختبر برنامج رعاية رحيمة للمرضى الذين يتعالجون على حساب التأمين الصحي للكبار “مديكيد” أو أولئك الذين يدفعون من جيوبهم للاختبار ويمكنهم إثبات أنهم يمرون بمصاعب مالية.

تقليل متغيرات ذات أهمية غير مؤكدة   (VUS)
هناك نسبة صغيرة من المرضى (حوالي 5٪) من الذين يخضعون للاختبارات الجينية  لسرطان الثدي 1 وسرطان الثدي 2 يحصلون على متغير غير مؤكد الدلالة (VUS) نتيجة لذلك، مما يدل على تغير في التسلسل الجيني ذات علاقة غير معروفة بخطر الإصابة بالسرطان. ولتقليل معدلات الحصول على المتغيرات ذات الأهمية غير المؤكدة وتسهيل جمع البيانات لإعادة تصنيف المتغيرات غير المؤكدة، تحتفظ شركة جين دي أكس بقاعدة بيانات خاصة بها تحتوي على أكثر من 4،000 تسلسل مرجعي وتضيف بما معدله 150 تسلسلا فرديا كل أسبوع إلى قاعدة البيانات هذه. وعلاوة على ذلك، فإن شركة جين دي أكس تتشاطر البيانات غير المحددة إلى قواعد بيانات عامة ​​مثل “كلينفار” ClinVar، وهي المستودع الخاص بالبيانات الوراثية التابع للمركز الوطني للمعلوماتية الحيوية في المعاهد الوطنية للصحة، لاعتقادها أن المجتمع الطبي والمرضى يستفيدون من جعل هذه المعلومات متاحة بحرية. إن هناك حاليا أكثر من 5،000 متغير جيني لسرطانات الثدي 1 و2 مخزنة في مستودع كلينفار، ويمكن للمختبرات السريرية مثل جين دي أكس الوصول إلى هذه البيانات المنسقة لتحسين تفسير نتائج المريض.

لمزيد من المعلومات حول خدمات اختبارات السرطانات الوراثية لدى مختبرات جين دي أكس، يرجى زيارة: www.genedx.com/oncology أو www.OncoGeneDx.com.

 نبذة حول شركة بيو ريفرنس لابوراتوريز (NASDAQ = BRLI)، وشركة جين دي أكس
شركة بيو ريفرنس لابوراتوريز هي رابع أكبر مختبر متكامل الخدمات في الولايات المتحدة، وهو أساسا مختبر للاختبارات السريرية يوفر خدماته لمكاتب وعيادات الأطباء مع التركيز على المجالات المركزة للتجارب الباطنية، والتشخيص الجزيئي، علم الأمراض التشريحية، وصحة المرأة والرعاية الصحية الإصلاحية.  شركة جين دي أكس، وهي شركة تابعة مملوكة بالكامل، هي مختبر تابع لشركة بيو ريفرنس لابوراتوريز متخصص في اختبارات الوراثة وهو عادة ما يعترف به كمختبر رائد لاختبارات الأمراض الوراثية النادرة؛ وقد اصبحت مختبرات جين دي أكس الآن رائدة في مجال التكنولوجيا بفضل اختبارها المعروف باسم XomeDx، وهو اختبار تسلسل الإكسوم الكامل، وعروضها للجيل القادم من التسلسلات الجينية التي تعرض حاليا في عدد من مجالات الأمراض، مثل أمراض القلب، والأعصاب، علم المناعة، طب العيون ومجالات ما قبل الولادة.

 البيانات المضمنة في هذا البيان التي هي ليست بيانات تاريخية في طبيعتها، يقصد بها أن تكون، ويتم تحديدها بموجب هذه الوثيقة على أنها “بيانات تطلعية.” ويمكن تحديد البيانات التطلعية عن طريق العثور فيها على كلمات مثل “يتوقع”، “يترقب”، “ينوي”، “يخطط”، “يعتقد”، “يسعى”، “يقدر”، “سوف” أو كلمات ذات معان مماثلة، وتشتمل على، من دون أن تكون مقصورة حصرا على، بيانات حول الأعمال التجارية المستقبلية المتوقعة والأداء المالي لمختبرات بيو ريفرنس إنك، وشركاتها التابعة. يتم تضمين البيانات التطلعية زمنيا في هذا البيان عملا بأحكام “الملاذ الآمن” من أحكام قانون إصلاح التقاضي للأوراق المالية الخاصة للعام 1995. ويحذر القراء من خطر الاعتماد الزائد على البيانات التطلعية، التي تتحدث فقط اعتبارا من تاريخ إطلاقها والتي تعكس تقديرات الإدارة الحالية، والإسقاطات والتوقعات أو المعتقدات والتي تنطوي على مخاطر وشكوك يمكن أن تتسبب في أن تأتي النتائج الفعلية مختلفة ماديا عن النتائج. المخاطر والشكوك التي قد تؤثر على النتائج المستقبلية للشركة تشمل من دون أن تكون مقتصرة على، النتائج السلبية الناجمة عن التحقيقات الجارية أو المستقبلية للحكومة، والدعاوى القضائية أو الإجراءات الخاصة، والبيئة التنافسية، والتغيرات في الأنظمة الحكومية، وتغيير العلاقات مع العملاء، والدافعين، والموردين والشركاء الاستراتيجيين، والقدرة على تعزيز النمو والتوسع المستقبلي لشركة جين دي أكس وخدماتها ومنتجاتها وعروض منتجاتها والمخاطر والشكوك الأخرى التي يتم تقديمها بصورة مفصلة من وقت لآخر في إبلاغاتنا التي نقدمها للجنة الأوراق المالية والبورصات. ونحن لا نتعهد بأن نقوم بتحديث علني ​​أو مراجعة لأي معلومات تطلعية، سواء كان ذلك نتيجة لمعلومات جديدة أو تطورات مستقبلية أو غير ذلك.

 

 

Leave a Reply

Arab News Express